وقالوا لو تشاء سلوت عنها

وقالوا لو تشاء سلوت عنها
فقلتُ لهمْ فانِّي لا أشَاءُ

وكيف وحبُّها عَلِقٌ بقلْبي
كما عَلِقَتْ بِأرْشِيَة ٍ دِلاءُ

لها حب تنشأ في فؤادي
فليس له-وإنْ زُجِرَ- انتِهاءُ

وعاذلة تقطعني ملاماً
وفي زجر العواذل لي بلاء

-مجنون ليلی